عن أجيال
 
عيوب البرمجيات المعدة مسبقاً
لا فائدة من نظام لا يفي بمتطلبات مستخدميه! اذا لم يتم تصميم البرمجيات بحيث تفي بمتطلبات قاعدتها من المستخدمين فإنها تصبح غير ذات جدوى. و يعتبر هذا الموضوع اهم ما يعيب البرامج الجاهزة غير المناسبة. فمن ناحية هي أنظمة لا تفي بمتطلبات مستخدميها و لا تحتضن الكيفية التي يديرون بها أعمالهم ، و من ناحية أخرى لا يمكن تطويرها لترضيهم.

إضافة لذلك ، فإن القائمين على البرمجيات المعدة مسبقاً اذا لم يستفيدوا من قدرتهم على توفير منتجات ذات جودة افضل و توفير اسلوب لحماية مستخدميهم من التطورات التقنية ، فإن منتجاتهم ستفقد جزءاً كبيراً من تفوقها.

و الحقيقة أن عدم مناسبة الأنظمة المستوردة من الخارج - خصوصاً من الولايات المتحدة- للأسلوب الذي تدار به الأعمال بمنطقتنا بالاضافة لعدم دعمها للغة العربية مع بداية انتشار الحاسبات و استخدامها لادارة الأعمال كان هو السبب الرئيسي لانتشار الأنظمة المطورة بأسلوب "التفصيل" بمنطقتنا حينئذٍ و حتى الآن.
 
كيف تتفادى أجيال عيوب البرمجيات المعدة مسبقاً؟
تتبنى أجيال أسلوب البرمجيات المعدة مسبقاً و ذلك للفوائد الواضحة التي تعود على مستخدميه و على صناعة البرمجيات ككل. بنفس الوقت فإن أجيال تتوخى بعض المعايير بتصميم و تطوير منتجاتها بحيث تتلافى العيوب التي تشوب هذا الأسلوب و خصوصاً غياب المرونة التي يتمتع بها اسلوب "التفصيل" في الاستجابة لمتطلبات المستخدمين كالتالي:
  1. البناء الصحيح للسوق المحلي: تم تصميم كافة منتجات أجيال و من الأساس لخدمة صانع القرار و المستخدم العربي. لذلك فإن منتجات أجيال لا تعاني من النواقص الهامة التي يعاني منها مستخدموا النظم المطورة بالولايات المتحدة و أوربا. حيث أن الشركات المطورة لهذه المنتجات لا تعنى كثيراً بمتطلبات سوقنا الذي يعتبر بالنسبة لهم سوقاً هامشياً. على النقيض، منتجات أجيال صممت من أساسها لأسواقنا و للكيفية التي تدار بها الأعمال في بلادنا و تدعم اللغتين العربية و الانجليزية بأنظمة ثنائية اللغة بالكامل اضافة لاحتوائها على كافة الوظائف الملائمة لكيفية ادارة الأعمال بالبلاد العربية.
  2. التصميم المرن المفتوح: تتميز كافة منتجات أجيال بتصميم مرن و مفتوح يسمح لهذه المنتجات بالتكيف مع متطلبات الكثير من المستخدمين دون الحاجة الى تعديل هذه البرامج بواسطة المبرمجين كي تصبح مناسبة لأي منهم. يمكنك مطالعة مواصفات أسواق6 أو أسواق5 كي تتعرف أكثر على هذه الكيفية.
  3. مصمم تقارير مدمج: جزء كبير من متطلبات المستخدمين دائمة التغير يتمثل في شكل و محتوى التقارير التي يستخرجها المستخدمون من تطبيقات ادارة الأعمال. منتجات أجيال هي المنتجات الوحيدة بالمنطقة التي تحتوي مصمم تقارير مدمج داخلها. يسمح مصمم التقاريرللعملاء و المستخدمين المحترفين بتعديل التقارير و اضافة تقارير جديدة الى البرمجيات دون الحاجة لتدخل المبرمجين.
متى تقرر بناء برمجيات خاصة و عدم الاعتماد على برمجيات معدة مسبقاً؟
البرمجيات المعدة مسبقاً ليست حلاً سحرياً لكافة المستخدمين و كل الظروف. فأحياناً توجد من المعطيات ما يبرر تطوير بعض البرمجيات خصيصاً لعميل أو مجموعة عملاء معينين. عموماً ترى أجيال أن تطوير برمجيات بأسلوب "التفصيل" يكون منطقياً اذا توافرت على الأقل تقطتين من النقاط الثلاث التالية:
  1. عدم توافر أنظمة معدة مسبقاً تفي بمتطلبات الأعمال الرئيسية التي تقوم بها المنشأة. من الطبيعي و المتوقع ألا تفي البرمجيات المعدة مسبقاً بنسبة 100% من متطلبات المستخدمين ، و لكن من الضروري أن يتم اختيار منتج يحتضن كافة الاجراءات الرئيسية لادارة أعمال المنشأة بشكل يكون فيه هناك عائد واضح على الاستثمارات -المادية و غيرها- و الذي يتبلور في زيادة كفاءة التشغيل و صنع القرار. اذا لم تتوفر هذه الاجراءات الرئيسية في أي نظام معد مسبقاً ، فإن ذلك يعتبر مبرراً للاتجاه ناحية البرامج المعدة طبقاً لمتطلبات العميل.
  2. قدرة المنشأة على تحمل الأعباء المادية الازمة لتطويربرمجيات خاصة بها سواء بتوفير قسم تطوير برمجيات خاص داخل المنشأة قادر على تطوير و دعم هذه البرمجيات أو بتأمين هذه البرمجيات عن طريق علاقة طويلة الأمد مع طرف ثاني قادر على اثبات قدرته على القيام بهذه الأعباء بصورة مستدامه.
  3. قدرة المنشأة على تحمل أعباء التطور التقني. و ذلك بمعنى قدرة المنشأة على توفير الموارد اللازمة لمسايرة التطور التقني أو تحمل الأعباء الناتجة عن تغيير أو ترقية الأنظمة اذا حدث تطور تقني عميق يستدعي ذلك.
أنظمة أجيال المطورة طبقاً لمتطلبات العميل
تقوم أجيال نادراً بتطوير برمجيات بأسلوب "التفصيل" و قد قامت سابقاً بتطوير العديد من البرمجيات الناجحة بهذا الأسلوب. يمكنك معرفة تفاصيل أكثر عن بعض هذه المشاريع بالنقر هنا..
 
شركة أجيال لنظم المعلومات - جميع الحقوق محفوظة ® 2012
Designed by IBHAR GRAPHICS